كان الله في عون المخزن الملكي!

هكذا إذن تركت قوات الأمن المغربية بمختلف أشكالها و « تخصصاتها » (بما فيها فرقة الصقور التي قتلت الشهيد كمال عماري) شباب 20 فبراير يتظاهرون في ثمانين مدينة مغربية يوم الأحد الماضي خامس يونيو دون أن يقع ما يبرر تفريقهم باستعمال العنف المفرط.. قال الشباب ومعهم الآلاف ما يحلمون به لمغرب المستقبل ثم طووا لافتاتهم وأوقفوا حناجرهم وعادوا إلى أحوال سبلهم.. وهذا أضعف الإيمان في بلد اتسع فيه رقع الظلم والقهر والفقر على راقع مشهد سياسي ينقصه الكثير ليكون أهلا لقيادة مصير زهاء 40 مليون مغربية ومغربي.

ففجأة انتبه المخزن الملكي إلى أصوات التنديد من مؤسسات غربية وعلى رأسها الإتحاد الأوروبي، طالبته بصرامة باحترام حق التظاهر السلمي لشابات وشباب المغرب.. لتعود الهراوات المطاطية والقبضات المزمومة المتشنجة إلى أغمادها، وتُبتلع ألسنة الشتم والسب والتهديد بأقذع الألفاظ و مرَّ كل شيء بسلام ليتأكد أن الأمن الحقيقي في عالم اليوم، سواء في بلاد المخزن والغاشي أو سورينام هو فكرة وليس زرواطة.

ليس من شك أنه ليس لدى المخزن فكرة من هذا القبيل، لأنها تعني فيما تعنيه توفير الأمن السياسي والاقتصادي والاجتماعي وسائر أبناء وبنات الديمقراطية الحقة.. وهذه ضرورات يستحيل توفرها في بلد نظامه ملكي فردي أوليغارشي، حيث يُشكل الولاء لفرد واحد أسَّ النظام برمته، وعدا ذلك ولو كان الشعب بأسره ليس سوى تفاصيل « تُعالج » بانتصار في مُباراة عابرة لكرة منفوخة بالهواء أو.. الزرواطة في أحلك اللحظات.

يجب أن نفهم، أو بالأحرى أن نتفهم موقف المخزن الملكي (كان الله في عونه) في هذه الظروف المحلية والإقليمية الحرجة، فهو درج منذ مئات السنين على فعل ما يراه مُناسبا للبلاد والعباد ولو كان مجرد « تخربيق » أورد ماضي ويورد حاضر ومستقبل البلد التهلكة.. اليوم أصبحت مسؤولية سوء التدبير تُعزى لقمة هرم السلطة بالبلاد تأسيا بما وقع ويقع في بلدان تُشبهنا ونشبهنا.. حماقات السلطة والتسلط طردت « زين العابدين بنعلي » وزوجته ليلى الطرابلسي من قصر قرطاج للأبد.. وهو المصير نفسه الذي آل إليه « محمد حسني مبارك » وزوجته سوزان ثابت والسبيل نفسه مفتوح في وجوه طغاة آخرين في مقدمتهم العقيد القذافي وطبيب العيون بشار الأسد والرئيس اليمني (الغير) صالح.. ولا عاصم للباقين من طوفان الثورة.

لأول مرة في المغرب رُفعت لافتات وشعارات في أكثر من مدينة، طالبت برحيل النظام وهو ما يفسر العنف المفرط في حق شباب حركة 20 فبراير، ولا غرابة في ذلك لأن نظام المخزن الملكي كان قد ركن دهرا طال إلى أنه ليس في البلد مَن يشكك في النظام الملكي فأحرى أن يُطالب برحيله ففي عرفه إنها قمة الوقاحة و « الدسارة » وهذه وتلك « تُعالجان » بشيء واحد: الزرواطة.

كيف لا وبلاد المخزن والغاشي رست على مشهد سياسي واقتصادي واجتماعي.. وكل ما يأهل الأرض والبحر بل ويحلق في السماء يُحوقل بإجماع حول الملك والملكية.. لم يكن هناك مَن يُنازع المخزن الملكي في شرعيته وبالتالي كانت المُفاجأة أشبه بسكب دلو ماء بارد على وجه نائم حالم.

صحيح لقد كانت نُدُر واقع جديد تأتي خببا من انهيار أنظمة قهر وفقر « شقيقة » قريبة لكن خصيصة « الاستثناء » ظلت درعا لا يأتيه الوهن من خلفه أو من أمامه فما بالك بشباب ليس لهم من زاد سوى حلم ببلد أفضل يكفل لهم الحرية والكرامة.. وبما أنهم انتبهوا إلى أن ذلك لن يتأتى دون تنظيم ديمقراطي لشؤون الدولة والمجتمع فقد أشاروا لموطن الداء مُباشرة: هيمنة المخزن الملكي على البشر والشجر والحجر.. فكان الاصطدام.

المخزن الملكي الذي ألف أن يكون الكل في الكل ليس مُستعدا لأن يتنازل عن قُلامة ظفر من سلطاته المطلقة، وإذا فعل ذلك فلن يكون سوى مُناورة لربح وقت يراه ثمينا في حين هو سراب ماء كما يبدو لمُغامر غر في الصحراء. هل من أدلة؟ طبعا طبعا..
في يوم تاسع مارس الماضي خرج المخزن الملكي بخطاب حول إصلاح دستوري « عميق وواسع » بتعبير مَن هللوا له، أفاد فيما أفاد أن المغرب سيتزود بنص تدبير لشؤون الدولة والمجتمع  بحكومة تنفيذية حقا وليس شكلا فحسب كما كان عليه الأمر منذ دستور نونبر 1962، لكن وقبل أن تكتحل أعين المهللين و « المتشائمين » والمعتدلين.. بالنص الدستوري الجديد طلع المخزن الملكي منذ يومين بواحدة من « مبادراته » تمثلت في مشروع تمويل للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بغلاف مالي قدره سبعة ملايير درهم على مدى خماسي (2011-2015).. كما سبق لمستشار الملك محمد معتصم أن « بشَّر » الأحزاب بإرادة ملكية (وهذه لا راد لها في بلاد المخزن والغاشي) بقرار تنظيم انتخابات سابقة لأوانها في شهر أكتوبر القادم. فماذا يعني هذا وذاك؟ يعني فيما يعنيه أن تدبير ورش مُجتمعي بملايير الدراهم هنا وهناك سيظل شأنا من اختصاص المخزن الملكي، تماما كما توقيت إجراء الانتخابات أو تعليقها.. إلخ. فما الجديد إذن الذي سيأتي به إصلاح دستوري « عميق وواسع »؟ بِضع كلمات رنانة تعني كل شيء ولا شيء في نفس الوقت.

لسوء حظ كل شعوب الأرض قديما وحديثا التي عانت من قهر وجبروت أنظمة الحكم الفردية بشتى أشكالها وتلاوينها، أن تغييرا لدفة قيادة بلدانهم من قبضة شخص أو جماعة مُستحوذة، لم ولن يتم طوعا بل قسرا وسالت في سبيله الدماء.. وشرط الشروط كان دائما أن يكون الشعب قد تأهل لحكم نفسه بنفسه..
المخزن الملكي لن يشذ عن قاعدة أنظمة الحكم الفردية المُشابهة له، هو يعتقد جازما أن المغاربة ما زالوا غير مؤهلين لتدبير شؤونهم بأنفسهم عبر آليات التسيير الديمقراطية المعروفة كونيا.. وأنهم سيحتاجون إليه (المخزن الملكي) دائما ليهش عليهم بعصاه ويسوسهم كما يريد أو ينزل بها على أمهات رؤوسهم حينما يتململون. ليس في جعبة المخزن الملكي غير هذه « الوصفة » الفردية الأحادية أما المجتمع فهو متعدد وبالتالي وصفته جماعية.. المشكلة أن وصفة المخزن الملكي « مُؤجرأة » أي تسري في بلاد المخزن والغاشي أما وصفة المجتمع فما زالت مُفترضة.
مصطفى حيران

Publicités

A propos mhairane

journaliste indépendant.
Cet article a été publié dans Uncategorized. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

7 commentaires pour كان الله في عون المخزن الملكي!

  1. Mehdi dit :

    Continue de rêver de voir le Maroc éclaté en morceau avec une révolution qui n’existe que dans ton coeur morbide qui ne souhaite qu’une seule chose, voir la monarchie chuter pour assouvir ta revanche des gifles et des coups que tu as pris lors de ton séjour chez les flics suite à ton arrestation il y a quelques années, ça n’arrivera jamais espèce de raté, la caravane et les chiens galeux de ton espèce aboient mais il ne pourront jamais mordre autre choses que leu propres pattes…;)

    Et au fait, ça ne m’étonne pas que tu sois encore chômeur depuis l’affaire d’Al Michaal, vu ton style, je te recruterai même pas pour gérer une page nécrologique, Journaleux à deux balles….:D:D

    • otmane dit :

      الأحرار يقولون الحق و يموتون شهداء و العبيد يغنون (قولو لعام زين) و يلعقون أحدية جلاديهم

  2. Citoyen dit :

    Bon retour Hairane et bravo pour ton billet…

    Mais combien de temps encore le Makhzen alaouite peut-il résister à la volonté du Peuple ?!

    Le Makhzen suprême n’a rien compris à l’histoire… et tant mieux ! Ce qui va accélérer sa chute non seulement dans la poubelle de l’histoire, mais aussi dans la poubelle tout court !

  3. FARID dit :

    i really want to kick your ass after the bullshit that you wrote. i m not a member of the regime,i’m just a poor man but i don’t want a mess in my country.(egypt libya tunisia yemen syria), all these countries turned to mess after their revolution,the change must start from us,إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا مابأنفسهم 0

  4. Si Moustfa le makhzen c’est bien aussi – il a une longue tradition dans la gestion des affaires – il évolue très lentement car il est ainsi – mais on peut le réformer, le moderniser, le critiquer – dans ce cas il faut faire des propositions réelles et concrètes – on critique bcp notre Makhzen – moi je vois qu’il plus modéré – mieux vaut le makhzen que al baath par exemple – c’est notre Etat, il faut réformer, corriger les politiques injustes, l’amener à plus de justice sociale et économique- je pense que les régimes royaux sont réformables – cela dépend des rapports de force – c’est ainsi que le Makhzen agit : le rapport des forces existant – quant à M6, je crois qu’il n’est un fou du pouvoir – il peut laisser ses pouvoirs aux partis politiques – ces partis pourris – pourris partout – voir les critiques de Sarte ou Deleuze ou Foucault de la notion de parti (ce n’est pas la panacée – voir aussi la crise de la démocratie des partis – Oui, le roi peut défendre les pauvres et les intérêts de certaines classes fragiles mieux que n’importe quel parti communiste démagogique – j’arrête ici – ce que je regrette c’est le niveau intellectuel très bas au Maroc – aves les profs universitaires – quelle nullité –

  5. Benazizi Abderrahmane dit :

    Blanquette est echapee de l Etable Makhzenien la trompe de Mr Seguin ne sert a rien La democratie n est pas equivalente a la liberte et la libre determination . Daudet etait tres pessimiste cest finis le temps de Bouaou le loup

  6. moha dit :

    salam.voila enfin un article tres attendu.sachant que pleusieurs nouveaute sont passes et personelement j’attends bien tes articles tres courageux.j’ai une petite suggestion a vous proposer.pensez vous bien a un journal electronique encore plus solide et stable rassemblant tous les braves journalistes

Répondre

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l'aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s